منع دائمي لطبيب أسنان في لوكسمبورغ بسبب انتهاكات متعددة

لوكسمبورغ - 23 يناير 2024


بناءً على قرار من مجلس الانضباط الطبي، سيتم منع طبيب الأسنان باتريس ماتيوتسي من مزاولة مهنته في لوكسمبورغ اعتبارًا من 30 يناير، وذلك نتيجة لانتهاكات جسيمة لقوانين مزاولة المهنة.
عمل دكتور باتريس ماتيوتسي في مجال طب الأسنان في لوكسمبورغ لمدة تقارب عن 10 سنوات، ولكنه سيضطر الآن إلى إغلاق عيادته في بيرترانج بصورة دائمة بعد حكم مجلس الانضباط الطبي في 20 ديسمبر. ويأتي هذا الحكم بعدما تم تقديم شكوى ضد الطبيب في فبراير 2017، وتقوم الصندوق الوطني للصحة بمقاضاته بتهمة التلاعب والاحتيال، والتحقيقات في هذا الاتجاه ما زالت جارية.
في عام 2017، تم الإبلاغ عن انتهاكات جسيمة للطبيب من قبل مساعده السابق إلى هيئة التفتيش الصحي. وأكد أنه تم استخدام معدات متشابهة بشكل نظامي لمرضى مختلفين، وأنه كان يعتمد دائمًا على أدوات ومواد أرخص. وأشار إلى أن المرضى كانوا يتلقون علاجات غير ضرورية. وقد تم إغلاق العيادة مرة واحدة بشكل مؤقت من قبل هيئة التفتيش الصحي بسبب عدم عمل جهاز التعقيم للأدوات.
اللافت في هذا السياق هو أن الطبيب تم منعه سابقًا من مزاولة مهنته في فرنسا منذ عام 2022، حيث تمت متابعته قانونيًا في عامي 2011 و 2020، خاصة بسبب إصداره فواتير مزورة لمرضاه. يبدو أنه لا يوجد نظام فرامرزي في أوروبا يمنع الأطباء الذين تم إلغاء ترخيصهم الطبي في دولة عضو من مواصلة مزاولة مهنتهم في دولة عضو أخرى.